Archive pour 'Articles Presse'

Quotidien El Fedjr

cnapeste

الخبر : دراسة لـ “كنابست” انتقدته ووزارة التربية تصفه بـ “الهام”

دراسة لـ “كنابست” انتقدته ووزارة التربية تصفه بـ “الهام”

“كشف نقاط” يسوِّي بين التلاميذ الضعفاء والنجبا

انتقال التلاميذ سيزيد بـ20% وسيخلق اكتظاظا رهيبا العام المقبل

رفضت وزارة التربية التعامل مع مطلب سحب كشف النقاط الجديد من الثانويات مهما كانت الظروف، رغم الأصوات المنادية بإلغاء العمل به نظرا لتسبّبه في مشاكل بين الأساتذة وأولياء التلاميذ، وذلك في أعقاب مساواته بين التلاميذ النجباء والضعفاء عن طريق إدراج عناصر بيداغوجية وصفتها الوزارة بـ“الهامة” نتيجة توجيهات وتوصيات وردت في المناهج التعليمية.

لم يحقّق كشف النقاط الجديد أهدافه في الثانويات وتحوّل من عامل “تحسين” لمستوى التلاميذ إلى عنصر يضخّم علاماتهم ويسوي بين المتمدرسين النجباء والضعفاء، من خلال إدراج عناصر بيداغوجية تقول الوزارة إنها أخذت فيها بعين الاعتبار المتطلبات البيداغوجية التي جاءت بها التوصيات والتوجيهات الواردة في المناهج التعليمية.

كما نبهت الوزارة إلى وجوب وضوح الخط وتفادي الشطب وعدم ترك خانات فارغة ووضع اسم ولقب المدير بجانب ختمه وكتابة أسماء الأساتذة واعتبارها إمضاء للوثيقة، أما في الجانب الموضوعي أضافت الوزارة إبراز “التقييم والتقويم” والتمييز بين ملاحظات التقدير والإرشاد في عمود التقويم، وإدخال تقييم نشاطات التعبير الشفوي واللغات وتقييم الأعمال التطبيقية في مواد التعليم التجريبية، وتثمين المشاريع الدراسية وتثمين المطالعة وتقدير السلوك والمواظبة.

لكن دراسة تحوز “الخبر” على نسخة منها أجراها المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني “كناباست”، تحدثت عن عيوب كشف النقاط الجديد. وقامت هيئة الدراسة المتكونة من أساتذة بإجراء مقارنة بين كشف النقاط بين النظامين القديم والجديد، من خلال إسقاط العناصر البيداغوجية التي أدخلت على الكشف الجديد وهي التقييم المستمر والأعمال التطبيقية أو التعبير الشفوي ويكون احتساب نقاطها على 20، واستخلصت أنه عندما يقوم الأستاذ بإدخال نقطة الأعمال التطبيقية أو التعبير الشفوي بنفس قيمة التقويم المستمر، سيجد التلميذ الضعيف معدله يزداد، غير أن معدل التلميذ الحسن أو الممتاز ينقص.

ويوضح نموذج عن كشف النقاط في النظام القديم أن معدلات الاختبارات كانت تحسب على 60، فيما يحسب النظام الجديد العلامات على 40، وهي آلية لا تساعد التلاميذ النجباء، لاسيما مع إدخال علامتي التقييم المستمر والتعبير الشفوي أو الأعمال التطبيقية، لأن الاختبار على 60 كان له أهمية قصوى على الفروض، أما النظام الجديد على 40 الذي يحتسب فيه المعدل الفصلي بمعدل الفروض زائد التقييم المستمر والتعبير الشفوي زائد الاختبار على 40، ما يؤثر على علامات الفروض، فيسوي بين التلاميذ الضعفاء والنجباء.

نتائج الدراسة

وخلصت الدراسة إلى نتيجة مهمة هي أن وزارة التربية تريد إنجاح كافة التلاميذ الضعفاء وتسويتهم بالنجباء دون الحديث عن التضخيم، أي بصورة غير مباشرة، ونبه معدو الدراسة إلى أن كشف النقاط الجديد ليس إلزاميا بدليل طلب الوزارة من مديريات التربية تطبيقه في مؤسستين لكل ولاية في بداية السنة، لكنها قامت باقتناء برامج كشف النقاط وشرعت في تطبيقه على المستوى الوطني.

كما حذرت الدراسة أن من تبعات كشف النقاط الجديد ارتفاع عدد التلاميذ المنتقلين من سنة إلى أخرى بنسبة لا تقل عن 20%، وبالتالي سيكون اكتظاظ رهيب في المؤسسات التربوية.

في المقابل، كشف مسؤول من وزارة التربية أمس لـ “الخبر” رفض الإفصاح عن هويته، أن سحب كشف النقاط الجديد لن يكون مهما كانت الظروف، وقال حرفيا “ليس كل من يوجعه رأسه من عمل نقوم به، يعني أننا نلغي الإجراءات المتخذة”.

ودافع المتحدث عن كشف النقاط الجديد رغم الانتقادات، وأشار إلى أنه لا يختلف كثيرا عن القديم، “الحالي أضيفت إليه عناصر بيداغوجية الهدف منها تشجيع التلاميذ على المطالعة مثلا، فتمنح له علامات، أما التضخيم فمن صلاحيات الأساتذة التحكم فيه وليس الإدارة”.

الخبر : “الكناباست” تتهم وزارة التربية بـ “تضليل الرأي العام”

اللجان التي وعدت بتنصيبها لم تباشر عملها بعد

“الكناباست” تتهم وزارة التربية بـ “تضليل الرأي العام

اتهم المجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني “كناباسات” وزارة التربية بتضليل الرأي العام، من خلال اللقاءات التي نظمتها مع نقابتهم والتزمت فيها بحل المطالب العالقة ووضعت أجندة لذلك، إلا أن اللجان التي سبق أن أعلن عن تنصيبها بداية نوفمبر الماضي لم تنصب ليومنا هذا، وهو ما يرجح عودتهم للاحتجاج خاصة أن الدورة العادية للمجلس الوطني ستعقد مطلع جانفي المقبل.تحدث المكلف بالإعلام بـ“الكناباست” مسعود بوديبة عن حالة “غليان” عند الأساتذة، وفتح النار على الوزارة في تصريح لـ“الخبر” ذكر خلاله أن هذه الأخيرة عادت إلى سياسة “المراوغة” حول المطالب وهو ما تعودت عليه في السابق، لأنها تعهدت في اللقاء الذي جمع الطرفين بعد الإضراب الذي شنه التنظيم بتنصيب لجنة رباعية مع وزارة العمل والصحة في أجل لا يتجاوز 15 نوفمبر حول طب العمل، وعقد اجتماع ثلاثي بين الوزارة ونقابتهم والوظيف العمومي في الأسبوع الأخير من نفس الشهر، إلا أنه لحد الآن لم تنصب أي لجنة.وفي سياق حديثه عن وعود الوزارة، قال بوديبة إن الوزارة تعهدت بإطلاعهم على نتائج التحقيق الذي قامت به حول الخلل الذي وقع في 2012 وأدى إلى فصل أكثر من 100 أستاذ بعدد من الولايات بعد أن تم تنصيبهم، إلا أنهم لم يطلعوا بعد على نتائج هذا التحقيق، مع العلم أن ملفات الأساتذة المعنيين عالقة ليومنا هذا وتم إلغاء مناصبهم، يضاف لها الاتفاق المشترك بتحويل المناصب النوعية منسق مادة ومنسق قسم إلى مناصب ترقية أستاذ رئيسي، وهو القرار الذي سيشمل 25 ألف منصب، كما أن هناك مستحقات مالية عالقة لهاتين الفئتين بـ17 ولاية منذ صدور القانون الأساسي للتربية في 2008.ولحد الآن لا جديد أيضا على ملف السكن وضبابية حول تنصيب اللجنة الحكومية لجرد ممتلكات الخدمات الاجتماعية، وتأخر إدماج الآيلين للزوال في الرتب القاعدية واستفادتهم من الرتب المستحدثة دون شروط، خصوصا ما تعلق بأساتذة التعليم الأساسي ومعلمي المدارس الابتدائية والمتكونين وغير المتكونين، والأساتذة المجازين والمهندسين في التعليم المتوسط الذين لم يستفيدوا من الترقية مثلما استفاد منه زملاؤهم في التعليم الابتدائي، حيث أدمجوا في رتبة مكون لكل من له 10 سنوات أقدمية في المنصب، يضاف لهم أساتذة مواد التربية التشكيلية والتربية الموسيقية والتربية البدنية الذين حرموا من التكوين بسبب عدم وجود من يؤطرهم، وأساتذة التعليم التقني للثانويات الذين يطالبون بحقهم في الإدماج بالرتبة القاعدية دون شروط وكذلك استفادتهم من الرتب المستحدثة، ومطلب أساتذة التعليم الثانوي المنتدبين من التعليم المتوسط والابتدائي مرورا بالمدارس العليا، حيث لم يتم احتساب الأقدمية منذ توظيفهم في القطاع.كل ذلك سيعرض في المجلس الوطني في دورته العادية التي ستعقد في الأسبوع الأول من جانفي، والمجلس وحده كفيل باختيار الرد المناسب لافتكاك المطالب العالقة ولو كان الإجماع على العودة إلى الإضراب، يضيف مسعود بوديبة

Le Temps d’Algérie : Le CNAPEST de Tizi Ouzou gèle son action

Le Temps d'Algérie : Le CNAPEST de Tizi Ouzou gèle son action dans Articles Presse le-temps-dalgerie-gel-greve-12

L’Expréssion : Tizi Ouzou, Le CNAPEST gèle sa grève

L'Expréssion : Tizi Ouzou, Le CNAPEST gèle sa grève dans Articles Presse lexpression-gel-de-la-greve12

الخبر : خروج إلى الشوارع في أدرار وإضرابات في عدة ولايات

خروج إلى الشوارع في أدرار وإضرابات في عدة ولايات

التقاعس في صرف أجور الأساتذة يضع قطاع بابا احمد على صفيح ساخن

2013.02.02<!–

–>

شهد قطاع التربية خلال اليومين الماضيين جملة من الاحتجاجات مست عدة ولايات بالجنوب ووسط البلاد، احتجاجا على ”التماطل والتأخر الفادح” في صرف رواتب الأساتذة وعمال القطاع، والتي دعت إليها ”الانباف” و”الكناباست” التي كشفت عن موجة إضرابات ستشل عدة ثانويات ومؤسسات تربوية عبر الوطن طيلة شهر فيفري.

قال المكلف بالإعلام على مستوى ”الكناباست” إن الأساتذة في عدة ولايات ساخطون بسبب التأخر المستمر في صرف الرواتب والمستحقات المالية، موضحا أنه بعد إضراب ولمدة يوم واحد في ولاية إيليزي يوم 27 جانفي بسبب مشكل التأخر المتكرر في الراتب الشهري والذي تم تسديده بتاريخ 29 من الشهر ذاته، وكذلك التأخر في تسديد المخلفات المالية، والذي طال أمده بالإضافة إلى التأخرات المتكررة في تسديد منحة المردودية، تم الاتفاق على عقد اجتماع مشترك مع نقابة ”كناباست الموسع اليوم السبت لتصعيد الاحتجاج.

ويتزامن هذا مع احتجاجات شهدتها أيضا ولاية أدرار بسبب المشكل ذاته، وذلك في اعتصام نظم أمام مقر الولاية أول أمس الخميس، والذي سيصعد اليوم على شكل إضراب بداية بسبب تأخر صرف الرواتب إلى يومنا هذا، رغم وعود مديرية التربية بتسديدها قبل 20 جانفي.

وحسب البيان المشترك بين الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين والمجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني ”الموسع”، فإن الأسرة التربوية بولاية أدرار تعيش ظروفا صعبة على كل المستويات الاجتماعية والمهنية والتربوبة، وهو السبب الذي دفع بأساتذة وعمال الولاية للخروج إلى الشارع نتيجة ”التململ والضغوطات التي توشك على تفجير القطاع، ونتيجة التصرفات اللامسؤولة وغير المبررة من بعض الجهات الشريكة مهما كانت الظروف”، مستنكرا في ذات الوقت أن تصنف أدرار في المراتب الأخيرة من حيث التكفل بالقضايا المالية لعمال القطاع.

ودعا البيان الوالي والوزارة الوصية للتدخل من أجل تذليل مشاكلهم، والتدخل أيضا لدى المراقب المالي لوضع حد للتأخرات في المراقبة المالية لقطاع التربية، وتحديد يوم ثابت لصرف الرواتب على أن لا يتعدى العاشر من كل شهر، وتسديد المستحقات والمخلفات المالية في وقتها المناسب، وأكد البيان على أن ”من غير المناسب أن تصرف منحة التمدرس في وسط السنة”.

وطالب أساتذة أدرار بفتح مكتب لأعوان المراقبة المالية على مستوى مديرية التربية كما هو الشأن بالبلدية، وتدعيم القطاع بكفاءات بشرية مؤهلة، وبتسليم مقرات لائقة مجهزة لمزاولة عملهم النقابي واستكمال إنجاز السكنات التي أقرها الرئيس وفي الوقت ذاته توزيع تلك المنجزة.

والسخط الذي تشهده أدرار كان أكثر تفاقما بثانوية حاسي الرمل بولاية الأغواط التي قررت الدخول في إضراب مفتوح بداية من اليوم، بسبب مشاكل داخلية تتمثل في الفوضى العارمة بسبب نقص المساعدين التربويين (مساعدان لتأطير 1000 تلميذ)، ضف إلى ذلك احتجاجات ستعرفها ولاية تيزي وزو قريبا، وفق ما أعلنه ”الكناباست” الذي كشف عن جمعيات عامة ستعقد في الثانويات من أجل الاستعداد للدخول في إضراب ليومين بداية من 12 فيفري، ويتبع بإضراب لثلاثة أيام بداية من 18 من الشهر ذاته.

وفي البويرة، دخل أساتذة الثانوي في إضراب منذ الأربعاء بسبب مشكل التأخر في صرف الرواتب دائما، والتذبذب والتلاعب في صرف المستحقات، في ظل عدم اتخاذ المديرية أية إجراءات لحل المشاكل الأخرى العالقة، وتحويل المديرية إلى ثكنة مغلقة في وجه النقابات والعمال.

أما في ولاية الجلفة، فقد أعلن الأساتذة عن إضراب في 6 فيفري، احتجاجا على التماطل أيضا في صرف الرواتب التي تصل إلى 17 شهرا مثلا لدى المستخلفين، وتفاقم الأوضاع المهنية في مؤسسات عدة.

غنية توات

الفجر : الصراع على أشده بين ”الكناباست” وبن بوزيد

مقاطعة الرحلة المبرمجة إلى تركيا مع التلاميذ المتفوقين في البكالوريا

الصراع على أشده بين ”الكناباست” وبن بوزيد

تحذيرات من التماطل في صرف التعويضات وإصرار على توسيع النقابة إلى الأطوار الأخرى

دعت نقابة ”الكناباست” وزارة التربية إلى احترام التزامها بدفع الشطر الثاني من المخلفات المالية في الموعد المتفق عليه، وقد ردت نقابة أساتذة التعليم الثانوي والتقني على عدم الرد الايجابي للوزارة لتوفير مكان في حي جامعي بولاية بومرداس لعقد المؤتمر الوطني الثاني أيام 07 و 08 و09 جويلية 2012، بمقاطعة دعوتها لمشاركة عضوين من المكتب الوطني في الرحلة المبرمجة إلى تركيا مع التلاميذ المتفوقين في شهادة البكالوريا.

وقال المنسق الوطني للمجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني ”الكناباست” نوار العربي، إنه في ظروف تميزت بعدم تمكن وزارة التربية الوطنية من الرد ايجابيا على طلب المكتب الوطني للنقابة المقدم يوم 3 جوان 2012 لتوفير مكان في حي جامعي بولاية بومرداس، لعقد المؤتمر الوطني الثاني أيام 7 و8 و9 جويلية 2012، وفي ظل عدم ظهور اي بادرة توحي بأن الشطر الثاني للمخلفات المالية سوف يدفع في الوقت المتفق عليه وهو شهر جويلية 2012 تم عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني يومي 8 و9 جويلية 2012 بثانوية حسيبة بن بوعلي الجزائر العاصمة، بحضور 42 ولاية لدراسة قضية تأجيل المؤتمر الثاني ومناقشة مشروع توسيع النقابة إلى أسلاك التدريس في الطورين الابتدائي والمتوسط.

وأضاف نوار، إنه وبعد الاستماع إلى تقرير نشاطات المكتب الوطني ومناقشة القضايا المطروحة مطولا وبعد أن سجل المجلس الوطني تأسفه لعدم اخد وزارة التربية الوطنية ”طلبنا لتوفير مكان عقد المؤتمر الثاني بالجدية اللازمة” والذي استدعى من المجلس إصدار قرار رفض المكتب الوطني للنقابة تلبية دعوة وزارة التربية الوطنية لمشاركة عضوين من المكتب الوطني في الرحلة المبرمجة الي تركيا مع التلاميذ المتفوقين فى شهادة البكالوريا.

وقد قرر مجلس”الكناباست” تأجيل المؤتمر الثاني للنقابة الى الفترة الممتدة بين شهري سبتمبر وأكتوبر 2012، والتزام أعضاء المجلس الوطني بالعمل على عقد وإنجاح المؤتمر الوطني الثاني للنقابة خلال الفترة المحددة له مهما كانت الظروف والمعيقات. في شق آخر، دعا المجلس وفي بيان استلمت ”الفجر” نسخة منه وزارة التربية الوطنية لاحترام التزامها بدفع الشطر الثاني من المخلفات المالية في الموعد المتفق عليه، وهذا قبل أن يتم فتح المجال للجنة الوطنية لتحضير المؤتمر الثاني لتقديم تقريرها حول تقدم اشغالها فيما يخص الملفات واللوائح التي تم اعدادها وبغرض الاثراء والتعمق اكثر في ارضية العمل، حيث تم في هذا الصدد منح وقت موسع للنقاش الذي تمحور أساسا حول مشروع توسيع النقابة إلى سلك التدريس في الطورين المتوسط والابتدائي، وبعد المصادقة تم الاتفاق على أن المجلس الوطني يرى، بأن توسيع النقابة ضرورة استراتيجية تفرضها متطلبات الواقع الحالي والمستقبلي، خصوصا وأن تجسيد مشروع اللائحة المطلبية المعدة من طرف اللجنة الوطنية لتحضير المؤتمر يتطلب تجنيدا على اوسع نطاق ممكن.

وتوجه المجلس الوطني، إلى كافة النقابيين بنداء للمساهمة الفعالة في دراسة مشاريع اللوائح المعدة وإثراء مشروع التوسيع بالشرح والمناقشة بما يضمن الاستقلالية في الاطوار وايجاد آليات للتنسيق فيما بينها، بما يدعم استقلالية ”الكناباست” ويكرس التسيير الديمقراطي الشفاف، وذلك من خلال عقد الجمعيات العامة والمجالس الولائية حتى يتمكن المؤتمرون في المؤتمر الوطني الثاني للنقابة من البت في الملفات المطروحة بعد استشارة واسعة منتظرة.

غنية توات

El Watan : Le militant humanitaire Omar Zeggane enterré au cimetière musulman de Montréal

Le militant humanitaire Omar Zeggane enterré au cimetière musulman de Montréal

Une foule nombreuse a accompagné jeudi dernier le militant des droits de l’homme et de la reconnaissance de tamazight, Omar Zeggane, à sa dernière demeure au cimetière musulman de Laval au nord de Montréal.

Des amis du défunt, des campagons de combat et de simples Algériens venus d’un peu partout au Québec sont venus rendre un dernier hommage à celui qui est demeuré « discret, modeste, humble, anti- conformiste, actif à sa façon et n’aimant pas trop s’afficher », affirme son ami de longue date Ali Ihadadene qui a été son compagnon de prison au début des années 1980.

Omar Zeggane a préféré être enterré à Montréal où résident sa femme et ses trois enfants dont le plus jeune a 10 ans et les deux plus grandes sont étudiantes. Sa maladie, un cancer des poumons, a été disgnostiquée en novembre dernier. En décembre, il a subi une intervention chirurgical à l’hôpital Maisonneuve-Rosemont de Montréal. Son état de santé le contraint à arrêter toute activité. Il sera admis en urgence en début de semaine au même hôpital ou il y décédera au bout de deux jours, mercredi, à l’âge de 56 ans.

Enseignant de mathématiques à Boufarik, Omar Zeggane l’est resté à Montréal où il enseignait dans une école secondaire.

Militant de la première heure pour la défense des droits de l’homme, il est cofondateur de la ligue présidée par Ali Yahia Abdennour à la fin des années 1980.

La veillée du 3ème jour est prévue ce samedi au domicile familial au 9341 Av Justine Lacoste, Anjou (Monréal).

Samir Ben

In El Watan du 15/06/2012

La CNAPEST fait plier Ben Bouzid

La CNAPEST fait plier Ben Bouzid dans Articles Presse CNAPEST-BEN-BOUZID

la grève dans les lycées se termine par des concessions du ministère

Le Cnapest fait plier Benbouzid

Par : Malika Ben

L’approche des épreuves de fin d’année n’a laissé aucun choix au département de l’éducation que de payer le prix fort de la stabilité en vue du bon déroulement de ces examens. De nouvelles propositions généreuses ont été faites au Cnapest qui, en retour, a suspendu sa grève hier.

Les examens scolaires de l’année 2012 auront coûté cher au département de Benbouzid ! Loin d’être fortuit, le timing de la montée au créneau des syndicats de l’éducation nationale à leur tête le Cnapest, aura été des plus fiables et bénéfiques pour les travailleurs du secteur.
Pourtant, il y a deux ans, le SG du MEN qui accusait les syndicats de tous les maux du secteur est allé jusqu’à déclarer voire menacer que “désormais, la tutelle ne permettra plus la fermeture des établissements scolaires. Ce qui s’est passé cette année (multiples grèves cycliques) ne se reproduira plus. Les pouvoirs publics y veilleront”.
C’était en juin 2010. Deux années plus tard, non seulement les établissements scolaires ont été paralysés à maintes reprises, et par divers corps de l’éducation, mais les différents syndicats sont allés jusqu’à lancer les plus folles menaces pour faire aboutir leurs revendications. Et ceci sans que la tutelle ne puisse leur faire face. Pis, le département de Benbouzid a fini par céder aux pressions.
Les syndicats qui avaient toute l’année scolaire pour lancer la protestation ont préféré choisir le timing qui perturberait le plus le ministère. Et quand de surcroît, c’est l’épineux dossier de l’amendement du statut particulier des travailleurs de l’éducation qui était sur la table, il fallait faire monter les enchères.  La menace sur les examens scolaires est  un gros risque que la tutelle ne pouvait prendre.  Après avoir lâcher du lest, il y a quelques jours, en offrant des augmentations salariales conséquentes aux enseignants, la tutelle a encore fait de nouvelles offres très généreuses pour arrêter la grève du Cnapest. Et ce fut le cas puisque les enseignants ont repris du service mardi à l’appel du Cnapest qui n’a pas manqué de les féliciter pour leur large mobilisation qui a contraint la tutelle à céder.
Un précédent qui pourrait encourager d’autres corps du secteur à user du même stratagème.

Les nouvelles  propositions de Benbouzid
Le conseil national du Cnapest s’est tenu en parallèle à des réunions avec des représentants de la tutelle qui se sont empressés, suite à la réussite de la grève, d’ ouvrir des négociations avec le syndicat.
De nouvelles revendications seront satisfaites. C’est ainsi que la promotion des enseignants techniques, chef d’ateliers et de travaux se fera désormais par un concours professionnel que la tutelle organisera avant la fin de l’année en cours. Les enseignants ingénieurs bénéficieront de l’intégration dans le cadre de l’amendement du statut particulier. La tutelle a accepté l’intégration des enseignants ingénieurs ayant 18 ans d’ancienneté au grade de professeurs formateurs de l’enseignement secondaire. Les enseignants certifiés exerçant dans les lycées seront eux aussi intégrés au grade de professeurs d’enseignement secondaire. La tutelle prend en charge l’étude de leur situation pour trouver un cadre juridique à leur régularisation. En fait minimes sont les doléances du corps enseignant qui ont été rejetées par le ministère.

الخبر :  »الكنابست » يعتبر الزيادات في الأجور مبالغا فيها ويكشف ،  »لا ترقية في القطاع إلا بعد 5 سنوات »

 غياب ضمانات حول الأساتذة التقنيين أثـر على استدعاء المجلس الوطني

 طلبت وزارة التربية أمس من التنظيمات النقابية كتابة ملاحظاتها حول الوثيقة النهائية للقانون الأساسي لعمال التربية وتسليمها إلى مديرية المستخدمين، وتفاجأ  »الكنابست » بالعديد من الأمور المبهمة ونقاط ظل خصوصا فيما تعلق بمصير الأساتذة التقنيين، بالإضافة إلى أن معطيات الوزارة حول زيادات الأجور مبالغ فيها.

وقال المنسق الوطني للمجلس الوطني لأساتذة الثانوي والتقني نوار العربي في تصريح لـ »الخبر » إن  »الكنابست » تفاجأ بعدد من الأمور المبهمة في الوثيقة النهائية المعدلة للقانون الأساسي خصوصا فيما تعلق بمصير الأساتذة التقنيين الغامض وشرط الأقدمية بين 5 و10 سنوات بهذه الصفة، وتساءل نوار العربي كيف سيشارك رؤساء الأشغال ورؤساء الورشات الذين لا يملكون الأقدمية بهذه الصفة.

وفي هذا الإطار، أكدت وزارة التربية بحسب نوار العربي أنه سيتم تنظيم مسابقة هذا العام للأساتذة التقنيين لترقيتهم إلى سلك أساتذة التعليم الثانوي، غير أنه أشار إلى أن ذلك يبق مجرد وعود في غياب وثيقة رسمية تثبت ذلك، ما دفعنا -يشير منسق  »الكنابست »- إلى مطالبة الوزارة بضمانات ملموسة، وقال المصدر إن غياب ضمانات أثـر على قرار المكتب الوطني الذي لم يتمكن لحد الآن من استدعاء المجلس الوطني لدراسة مصير الإضراب.

وتساءل نوار العربي عن سبب تجاهل هذه الفئة من الأساتذة وعددهم لا يتجاوز 550 أستاذ على المستوى الوطني، مؤكدا أن الإضراب يبقى مستمرا إلى غاية انعقاد المجلس الوطني لـ »الكنابست ».

وفيما يتعلق بوثيقة القانون الأساسي، قال نوار العربي إن المعطيات التي عرضتها وزارة التربية على النقابات حول الزيادات في الأجور مبالغ فيها، فعلى سبيل المثال أعلنت الوزارة أن الأستاذ المكون يستفيد من 13900 دينار شهريا في حين أنه بعملية حسابية قام بها  »الكنابست » توصل إلى أن الأستاذ المكون في الدرجة الثامنة لا تتعدى الزيادة 12 ألف دينار فقط، بالإضافة إلى أمور أخرى سيتم الفصل فيها خلال انعقاد المجلس الوطني للنقابة لاحقا.

وأكد المتحدث أنه لا يمكن أن تكون ترقية لموظف في قطاع التربية إلا بعد 5 سنوات طبقا للمادة المادة 31 من قانون 08/315، ما يعني ضرورة تعديلها وإلا فسيبقى المشكل قائما.

123

Association des Parents et ... |
Cercle des Cartophiles du L... |
qafaray qafaree |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | UN PAS POUR PÉRINE
| ACEH : Association Culturel...
| Association des Etudiants B...